السبت، 23 يوليو، 2016

الإمارات لاعب أساسي في انقلاب تركيا الفاشل ، و محمد بن زايد قاتل الشباب العربي و المسلم و ناشر الفتن و الفوضى في بلاد العرب و المسلمين


مصادر مطلعة بتركيا، أكدت لموقع «الخليج الجديد»، أن المؤشرات حاسمة على (دور ما) لعبته كل من الإمارات ومصر والأردن في مخطط الانقلاب، لكن من المبكر تحديد مدى عمق هذا التورط، إلا أن مؤشرات أولية، لم تحددها المصادر، أظهرت تورط الدول الثلاث في محاولة الانقلاب الفاشل.
أولى هذه المؤشرات، كشفتها الإمارات نفسها، عندما باتت آخر دولة خليجية، تصدر بيانا تعلن فه تضمنها مع الحكومة التركية، و«عودة الأمور إلى نصابها».
مؤشر آخر، ذكره موقع إسرائيلي في تحقيق له، قال إن تركيا مقتنعة تماما أن دولا عربية كالإمارات تقف خلف الانقلاب العسكري الفاشل، خاصة بعد توارد أنباء عن زيارة «فتح الله كولن» لأبوظبي قبل أسبوع من الانقلاب.
الموقع الصحفي الإسرائيلي «بريتبارت» نشر تحقيقا صحفيا لـ«آرون كلاين» مدير مكتب الصحيفة بـ«القدس» وكبير محرري التحقيقات الصحفية فيها، ترجمه موقع «الإمارات 71»، أكد فيه، أن «أنقرة تعتقد أن دولة الإمارات العربية المتحدة ومصر، وهما من ألد أعداء الإخوان المسلمين في العالم العربي، يسعيان لتقويض نظام أردوغان، كونه أحد داعمي الحركة».
وأضاف أن السفارات التركية ووكلاء الاستخبارات في الشرق الأوسط تجمع أدلة دامغة على تورط أجهزة مخابرات هذه الدول في محاولة الانقلاب الفاشلة.
كما أن مصدر خاص، قال إن الأتراك يستقصون بشأن زيارة «كولن»، لأبوظبي المزعومة، لوضع اللمسات الأخيرة لخطة الانقلاب.
وقال «كلاين» نقلا عن مصادره: «منذ يوم الجمعة، وتركيا تبحث في كل جزئية تقودها إلى أي أدلة تثبت علاقة أبوظبي ونظام السيسي بمحاولة الانقلاب».
وأضاف «إذا كولن زار بالفعل أبوظبي فإن الأتراك سوف يتوصلون لطرف خيط وأثر لهذه الزيارة».
يشار إلى أنه مع اندلاع الثورات العربية عام 2011، سعت الإمارات إلى دعم أنظمة الثورات المضادة، سواءً في ليبيا أو اليمن أو مصر، كما كان واضحًا دعمها لانقلاب الجيش المصري ضد الرئيس الأسبق «محمد مرسي»، الذي يُعد أول رئيس مدني منتخب في تاريخ جمهورية مصر.
كما دعمت الإمارات، ما يعرف إعلاميًا بـ«عملية الكرامة» والتي كانت تهدف إلى الاستيلاء على مدينة بنغازي ويقودها اللواء المتقاعد «خليفة حفتر» منذ مايو/ أيار 2014، في الوقت الذي تظهر مؤشرات كثيرة، عمل الإمارات نحو تقسيم اليمن، بدعمها الجنوب وانفصاله.
في الوقت الذي نقل حزب «الأمة» الإماراتي المعارض، في تدوينة له على «تويتر» إن «سبب زيارة محمد بن زايد للدوحة اليوم، هو بحث سبل تلافي الآثار الكارثية لدوره في الانقلاب العسكري في تركيا».
يد خفية لـ«دحلان»
وبالعودة إلى الموقع الإسرائيلي، فقال: «الأتراك يبحثون في الدور الذي لعبه محمد دحلان، الذي يعمل حاليا مستشارا مقربا للشيخ محمد بن زايد، وريث عرش دولة الإمارات العربية المتحدة، وحليفهم الرئيس عبد الفتاح السيسي من مصر، على حد تعبير الموقع الإسرائيلي».
وقال الموقع، «تركيا ترى دحلان كمركز لشبكة دولية معادية للإخوان المسلمين».
وفي تغريدة له على «تويتر»، قال الأكاديمي الإماراتي «عبد الخالق عبد الله» مستشار ولي عهد أبوظبي «محمد بن زايد»: «أيام سوداء تنتظر تركيا في ظل أردوغان الذي سيعتبر فشل التمرد العسكري انتصار شخصي وتفويض آلهي ليبقى رئيسا مدى الحياة والتحول إلى هتلر القرن 21».
وأضاف في تغريدة أخرى أن «التمرد العسكري فشل في تركيا وإن شاء الله يفشل في كل مكان، لكن تركيا تبدو بائسة اليوم وأردوغان الذي خرج منتصرًا مسؤول عن إيصالها لحافة الهاوية».
«بن زايد» يورط «بن سلمان»
أما المغرد الشهير «مجتهد»، فقال إنه من غير المستبعد، أن تكون الإمارات، قد ورطت الأمير «محمد بن سلمان» ولي ولي عهد السعودية، في الانقلاب.
وكتب «مجتهد»، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «تبين أن لابن سلمان مساهمة معدة مسبقا في انقلاب تركيا وليس مجرد علم.. وهذه المساهمة شخصية وليس من خلال المخابرات وأجهزة الدولة الرسمية».
وتابع: «حرص بن سلمان على التحرك شخصيا، لم يكن تحاشيا لإحراج الدولة، لكن لأنه يعلم أن توريط جهات أخرى سيجهض المشروع كله بسبب قوة التعاطف مع أردوغان»، مشيرا على أنه «كان ابن سلمان وابن زايد- بحماقتهما- ضامنان نجاح الانقلاب، بسبب ضخامة المساهمين فيه من داخل تركيا وخارجها ولذلك تحمسا لهذه المجازفة وتورطا».

وكشف «مجتهد»، أن «بن زايد أطلع بن سلمان على علاقته القديمة بكولن، والتنسيق معه لتقويض سلطة أردوغان، واقتنع ابن سلمان أن هذا التنسيق مضمون النتيجة».
وأضاف: «استلم قولن من الإمارات أكثر من 200 مليون دولار بشكل مباشر، سوى الدعم الإعلامي واللوجستي للجهات التابعة له داخل وخارج تركيا».
ونفي «مجتهد»، الأنباء التي تحدثت عن سفر «كولن» للإمارات، وقال: «لم يثبت أن كولن زار الإمارات -كما نشر- فهو أولا لا يستطيع مغادرة الولايات المتحدة، وثانيا لأنه لا يحتاج أن يسافر حتى يحصل على دعم ابن زايد».
وبرر المغرد السعودي الشهير، سبب حماس «بن سلمان» في «المساهمة في إزالة أردوغان كمطلب أمريكي إسرائيلي، ومن ثم تسجيل نقاط لديهما لأجل الحصول على دعمهما لتجاوز بن نايف».
وتابع: «يبدو أن هدف زيارة ابن زايد لقطر، هو طلب وساطتهم لإقناع تركيا بعدم نشرها عن تورط الإمارات مع الاستعداد لتقديم الثمن المطلوب تجاه ستر الفضيحة».
واستطرد: «أما بن سلمان فقد قام الإسلاميون السعوديون بالواجب وأقنعوا تركيا بالستر على السعودية وعلى ابن سلمان لأن المصالح مع السعودية كبيرة».
وأشار «مجتهد» إلى أنه «كان من ضمن خطوات الإعداد للانقلاب والذي نفذ فعلا تجهيز غرفة عمليات إعلامية مشتركة بين قناة العربية وقناة سكاي نيوز والعربية بتبادل أدوار محدد».
وكان «مجتهد» ذكر قبل أيام، أنه «لم يتضح دور سعودي رسمي، في انقلاب تركيا، لكن هناك دلائل على علم محمد بن سلمان، من خلال علاقته مع محمد بن زايد، ولهذا أمر بالتريث حتى تنجلي الصورة».
وأضاف: «وفاء لابن زايد، يستخدم بن سلمان، اسم الملك في مخاطبة تركيا، لإقناعهم بالتستر على أي معلومة عن دور إماراتي.. واعدا بثمن جيد مقابل هذا التستر».
وأوضح «مجتهد» أن «المخابرات الموالية لأردوغان على علم بالتعاون بين بن سلمان وبن زايد، لكن الإسلاميين السعوديين، أقنعوا حزب العدالة والتنمية، بإحسان الظن بأي تصرف سعودي».
وتابع: «ومع الأسف هناك دلائل على أن الأتراك مستعدون لمجاملة السعودية في التستر على دور بن زايد، رغم أن الثمن المزعوم مجرد وعد شفوي عديم المحتوى».
كما نشر «مجتهد»، صورا من تليفزيون وموقع «سكاي نيوز»، المملوكة لـ«منصور بن زايد آل نهيان» وزير شؤون الرئاسة في الإمارات، وهي تدعم المحاولة الانقلابية، ودلل على ذلك بالقول إن الإمارات كانت على علم بمحاولة الانقلاب، وكانت تؤيده.
وسبق أن نشرت «سكاي نيوز» في الليلة الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة، تغريدات حول طلب «أردوغان» اللجوء لألمانيا، وفرح الشعب التركي بالانقلاب، إلّا أنها اضطرت لحذفها عقب اتضاح فشل محاولة الانقلاب، وهو ما لاقي انتقادات واسعة بين مغردي مواقع التواصل الاجتماعي.​
الأمر نفسه، تكرر مع قناة «العربية»، السعودية الملكية، والتي تبث من دبي، والتي اتهمها النشطاء، بالتحيز إلى الانقلابيين.
إلى ذلك، أعطت سلطات النظام السوري، أوامرها للاحتفال بشوارع دمشق، ابتهاجا بالانقلاب قبل أن تصاب بالصدمة فور إعلان فشله.

وساطة قطرية بين اردوغان ومحمد بن زايد عقب الانقلاب الفاشل في تركيا بعد ادراج الامارات من بين داعمي الانقلاب



كشف مصدر استخباراتيّ عربيّ عن أن تركيا على قناعة تامّة بأنّ دولاً عربيّة تقفُ وراء محاولة الانقلاب العسكريّ الفاشل على الرئيس التركيّ رجب طيّب أردوغان، ليل الجمعة الماضية، وعلى رأسها دولة الإمارات العربيّة ومصر

هبط ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد بصورة مفاجئة على العاصمة القطرية الدوحة صباح اليوم الأربعاء 20-07-2016، ومعه وفد إماراتي رفيع المستوى، وبدأ مباشرة لقاءا مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، فيما لم تكن الزيارة قد أعلن عنها سابقاً، ولا أعد لها سلفاً، ولا بناء على دعوة من الجانب القطري.
واكتفت وكالة أنباء الامارات (وام) بالقول إنها “زيارة أخوية لدولة قطر الشقيقة”، وأشارت الى أنه كان في استقبال الشيخ محمد والوفد المرافق لدى وصولهم إلى مطار الدوحة الدولي أمير دولة قطر الشيخ تميم شخصيا.
ولفتت الوكالة الى أن الوفد المرافق لمحمد بن زايد يضم الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، إضافة الى نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني علي بن حماد الشامسي، ووكيل ديوان ولي عهد أبوظبي محمد مبارك المزروعي.
وبينما تحفظت وسائل الاعلام الاماراتية والقطرية معا على الزيارة، بل حتى قناة “الجزيرة” القطرية لم تتعرض لها أو تشر اليها، فان مصدرا مطلعا أبلغ “أسرار عربية” بأن الشيخ محمد بن زايد وصل الى الدوحة طالباً وساطة من الشيخ تميم مع تركيا، وذلك قبيل بدء اجتماع مجلس الأمن القومي التركي في أنقرة والذي يتوقع أن يعقبه خطاب للرئيس رجب طيب أردوغان.
وبحسب المصدر فان الامارات متخوفة منذ يوم الجمعة الماضية من انكشاف دور لها في محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا، كما أنها متخوفة من رد الفعل التركي، وترغب بلملمة الأمر.
ويربط المصدر الذي تحدث لــ”أسرار عربية” بين زيارة الشيخ محمد الى قطر والوثائق التي سلمتها تركيا للولايات المتحدة، حيث يقول بأن زيارة الشيخ محمد الى قطر لطلب الوساطة بين الامارات وتركيا ومحاولة استرضاء أردوغان، تأتي بعد ساعات قليلة من إعلان الولايات المتحدة أنها تسلمت وثائق من تركيا تدين فتح الله غولن، وهو الرجل الذي يسود الاعتقاد بأنه يتلقى الدعم من دولة الامارات.
وكانت تركيا أيضاً قد سلمت المملكة المغربية قائمة بممتلكات وأنشطة تتبع لجماعة فتح الله غولن في المغرب، وهو ما يعني أن السلطات في تركيا بدأت وضع يدها على العلاقات الخارجية لجماعة “غولن” والكيان الموازي، وهو ما يعني أنه في حال وجود علاقة فعلاً بين غولن والامارات فان السلطات التركية على الأغلب بدأت باكتشافها ووضعت يدها عليها.
وكان موقع “أسرار عربية” أول من كشف بأن المعارض التركي فتح الله غولن كان قد زار الامارات قبل أسبوع واحد فقط على محاولة الانقلاب، والتقى فيها سراً محمد دحلان المستشار الأمني لمحمد بن زايد، وهو ما يعطي الانطباع بأنه في حال كان غولن فعلاً ضالعاً في الانقلاب الفاشل فانه ربما يكون قد تلقى الدعم والتمويل من دولة الامارات.


فتح الله غولن زار الامارات سرا قبل أسبوع من الانقلاب والتقى دحلان المستشارا الأمني للمجرم محمد بن زايد

https://nahyanfamily.blogspot.com/2016/07/blog-post_17.html

شاهدوا تغريدة قناة سكاي نيوز الممولة من الملعون المجرم الإنقلابي محمد بن زايد آل نهيان

شاهدوا تغريدة قناة سكاي نيوز الممولة من الملعون المجرم الإنقلابي محمد بن زايد آل نهيان


الثلاثاء، 19 يوليو، 2016

فتح الله غولن زار الامارات سرا قبل أسبوع من الانقلاب والتقى دحلان المستشارا الأمني للمجرم محمد بن زايد



ذكرت تقارير عربية نقلاً عن مصادر قالت إنها رفيعة المستوى أن المعارض التركي المقيم في ولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة فتح الله غولن كان قد زار دولة الامارات سراً قبل أسبوع واحد من محاولة الانقلاب الفاشلة ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان, والتقى في أبوظبي بعراب الثورات المضادة محمد دحلان الذي يعمل مستشاراً أمنياً لدى محمد بن زايد.
 اللقاء الذي جمع غولن مع دحلان أحيط بسرية بالغة، كما أنه ليس الأول من نوعه، فيما أكدت المصادر أن غولن قد التقى في تلك الزيارة محمد بن زايد شخصياً .
وكانت تقارير عديدة أظهرت مؤخراً أن الهارب دحلان كان قد التقى بقادة في حزب العمال الكردستاني قبل أكثر من عامين، وقدم لهم الدعم والتمويل من أجل تصعيد معارضتهم لأردوغان وتصعيد الضغوط عليه، وكانت الامارات حينها تأمل في إفشال أردوغان بالانتخابات وأن تطيح به عبر صناديق الاقتراع، لكن الواضح أنها فشلت فلجأت -على ما يبدو- الى تمويل وتدبير انقلاب عسكري مباشر يقوم به الجيش.

نقول هارد لك لدحلان و محمد بن زايد و هارد لك للمليارات التي اهدرت لتمويل الإنقلاب

نبارك للشعب التركي على فشل الإنقلاب الذي موله الملعون محمد بن زايد

شاهدوا تغريدة قناة سكاي نيوز الممولة من الملعون المجرم الإنقلابي محمد بن زايد آل نهيان